منتدى شباب طهواى

مرحبا بالسادة الزوار الكرام برجاء التكرم بتسجيل الدخول واذا كنت غير مسجل عضوية داخل المنتدى برجاء التسجيل لتتمكن من مشاهدة الوصلات الالكترونية .
ادارة المنتدى تتمنى لكم قضاء وقت ممتع

مع تحيات : اخوكم محمد على شعلان

معلومات الاتصال
البريد الالكترونى :mohamad_shalan2006@yahoo.com
رابط الموقع :tahway2010.ahlamontada.com
رقم الجوال :0188398054

منتدى يحتوى على شتى انواع المجالات التى يهتم بها الشباب فى الفترة الراهنة مثل الافلام والمعرفة المتنوعة فى الرياضة والدين الاسلامى والثقافات المتعددة واشياء كثيرة ربما يعجز لسانى عن ذكرها الا لما تدخل وتشارك بنفسك


    في رؤية الصحابة والتابعين في المنام رضي الله عنهم وأرضاهم

    شاطر
    avatar
    بنت البلد
    مشرف مميز vip
    مشرف مميز  vip

    عدد المساهمات : 10
    نقاط : 14110
    تاريخ التسجيل : 02/03/2011

    في رؤية الصحابة والتابعين في المنام رضي الله عنهم وأرضاهم

    مُساهمة من طرف بنت البلد في الثلاثاء مارس 08, 2011 6:32 pm





    (من رأى) واحدا منهم أو جميعهم أحياء دلت رؤياه على قوة الدين وأهله ودلت على أن صاحب الرؤيا ينال عزا وشرفا ويعلو أمره فإن رأى كأنه صار واحدا منهم يناله شدائد ثم يرزق الظفر وإن رآهم في منامه مرارا صدقت معيشته وإن رأى أبا بكر رضي الله عنه حيا أكرم بالرأفة والشفقة على عباد الله وإن رأى عمر رضي الله عنه أكرم بالقوة في الدين والعدل في الأقوال وحسن السيرة فيمن تحت يده فإن رأى عثمان رضي الله عنه حيا رزق حياء وهيبة وكثر حساده وإن رأى أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه حيا أكرم بالعلم ورزق الشجاعة والزهد.
    (ومن رأى) القراء مجتمعين في موضع فإنه يجتمع هناك أصحاب الدولة من السلاطين والتجار والعلماء
    (ومن رأى) بعض الصالحين من الأموات صار حيا في بلدة فإن تلك البلدة ينال أهلها الخصب والفرح والعدل من واليهم ويصلح حال رئيسهم. ورأى الحسن البصري رحمه الله كأنه لابس صوف وفي وسطه كستيج وفي رجليه قيد وعليه طيلسان عسلي وهو قائم على مزبلة وفي يده طنبور يضرب به وهو مستند إلى الكعبة فقصصت رؤياه على ابن سيرين فقال أما درعه الصوف فزهده وأما كستيجه فقوته في دين الله وأما عسله فحبه للقرآن وتفسيره للناس وأما قيده فثباته في ورعه وأما قيامه على المزبلة فدنياه جعلها الله تحت قدميه وأما ضرب طنبوره فنشره حكمته بين الناس وأما استناده إلى الكعبة فالتجاؤه إلى الله عز وجل.



      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 11:02 am